ترجم الى اللغة الانجليزية ( ساوافيكم بالترجمة بعد اسبوع – راسلونى على zakariaelshafie@yahoo.com )
1- يهدف البرنامج القومى للتعليم فى مصر الى اعداد جيل قادر على مواجهة المستقبل وخلق مجتمع منتج
2- على جامعة الدول العربية ان تلعب دورا آكثر تاثيرا وفاعلية فى معالجة القضايا العربية
3- على وسائل الاعلام المختلفة ان تقوم بدورها فى توعية الراى العام 
4- يجب نشر الوعى الصحى بين المواطنين بخطورة التدخين
5- يجب ان يعتبر التعليم هو المشروع القومى الاول للعمل على نهضة مصر
6- مصر غنية بمواردها الطبيعية ويجب علينا ان نحسن استغلال هذه الثروات
7-السياحة واحدة من اهم مصادر الدخل القومى فى مصر
8-اصبح العالم قرية صغيرة بفضل وسائل الاعلام
8- الشباب هم الامل والمستقبل الواعد لهذه الامة 
9-شباب الفيس بوك هم النواة التى فجرت ثورة الخامس والعشرين من يناير
10-تعمل الحكومة الحالية على اعادة العلاقات الطبيعية بين مصر ودول القارة السمراء والتى كانت قد تاثرت فى الفترة السابقة
11-يرتبط الحصول على وظيفة مرموقة باجادة اللغات الاجنبية وخاصة الانجليزي
12-ان الصحافة هى مرآة المجتمع وهى تعكس ثقافة وتقاليد الشعب
13-تتطلع مصر كغيرها من الدول النامية ان تحقق الاكتفاء الذاتى من الغذاء
14- اصدرت كثير من الدول قوانينا تمنع الثدخين فى الاماكن العامة
15- ان اقامة المعارض لآثارنا المصرية فى الخارج دعاية للحضارة المصرية القديمة
16-قامت الثورة المصرية لثهدم الفساد وتحقق العدالة والحرية لكل المواطنين
17-اصبح ميدان التحرير الذى شهد احداث ثورة الخامس والعشرين من يناير معلما سياحيا
18- علينا ان نتحد جميعا كمصريين لمواجهة اعداء الثورة الذين يعملون على ثحطيم منجزلت الثورة المجيدة 
19- يجب ان نقف جميعا  يدا واحدة ضد كل من يحاول بث الفتنة والفرقة بين المصريين
20- ان مصر هى مهد الحضارة والاديان ولن تكون ابدا منبعا للعنف والارهاب والتطرف
21-يجب ان نرشد اسثهلاكنا من المياه والا سوف نواجه مشكلات خطيرة فى المستقبل القريب
22- تحظى قواتنا المسلحة بالاحترام والتقدير من كل المصريين لموقفها الداعم لثورة شباب 25 يناير   
23-يجب ان نتعاون جميعا لتحقيق الامن والاستقرار فهو الاساس لاى نهضة اقتصادية

                                *****************************

NASA women

Tahani Amer discovered her natural passion and inclination for engineering while watching her father fixing his car’s engine as she sat inside her small Egyptian apartment. While her love of math created a clear path for a mechanical and aerospace engineering future, it was great teachers and her father that encouraged and guided Dr. Amer. In return, she spends a great deal of her time to inspire and challenge young women to reach their potential. Dr. Amer started working at NASA in the Computational Fluid Dynamics (CFD) Branch. By working in this branch, she gained valuable experience and fulfilled her dream to work with scientists and researchers in solving real-life problems. She recalls, “It was a real privilege to work with state-of-the-art technology and with researchers who love their work.” Then, she landed an opportunity in one of NASA’s wind tunnels to conduct pressure and thermal sensitive paint experiments in support of the NASA’s aeronautical research efforts. This proved to be a valuable experience from both a theoretical and practical point of view. She has experienced the excitement of working with large CFD computer codes and climbing up the ceiling of a wind tunnel to install a velocity probe. Dr. Amer has invented and patented a system to measure the thermal conductivity of a thin film. This measurement is used in the thermal modeling of several techniques for determining boundary layer transition location on models being tested in wind tunnels. Dr. Amer holds a bachelor’s in mechanical engineering, a master’s in aerospace engineering, and a doctoral of engineering from Old Dominion University in Norfolk, Virginia.                     

 from http://women.nasa.gov/tahani-amer/ 

 

Women’s Rights

Pray for all Malalas

By Lubna Abdel Aziz

In a hospital bed in Pakistan lies an innocent 14 yr old, courageously fighting for her life. In the bright light of day, with a blazing sun shining in the skies of her native land, she heard her name called out. She lifted her head in response and was blatantly shot twice by hired hooligans who also wounded two of her friends. Those armed assassins had followed her to school, to do the bidding of their Taliban bosses, to kill that beautiful little girl. What crime was that dear heart guilty of? She was born a girl! How dare she resist a Taliban order for girls not attending school? How dare she hunger for an education for herself and her girlfriends? Were she to survive, those goons have sworn to go after her again, determined to rid the world of her like.
Why the Taliban so fear an educated woman is left to individual deduction. It was not too long ago that all men felt this way. Let us not simply blame it all on Islam.
Malala Youssefzai is only a symbol of millions of young girls, captive to their sex and victims to their men. Extremists and reactionaries of various persuasions in Asia, Africa and other parts of the globe, despise women as subordinate, unclean creatures, to be disposed of at will.
Inspired by the fate of one fragile child, the United Nations has decreed October 11, as “Day of the Girl”, in an effort to promote a girl’s right for survival, let alone equality. Is this a case of too little, too late? Admittedly, through the years the UN has exerted such efforts to raise awareness in certain under-developed countries, but efforts with no results are meaningless.
The West is quick to point fingers at the religion of Islam . ..that religion of peace and submission. How often must we cry out, it is not Islam but a few Muslim men who commit those grievous crimes in the name of Islam, hurting their religion far more than non-Muslims.
Societies began as matriarchal, because women were revered for their fertility. Since the emergence of the patriarchal society, women have been shoved to the end of the bus. They were given minor roles of bearing and rearing children. Many attribute the change of concepts to the advent of Christianity. Popes encouraged the empowerment of males, and it has been downhill for women ever since. Where would the Western woman be today were it not for the Industrial Age? Only then did they manage to improve their lot, leaving their Eastern sisters still struggling under a hardened patriarchal autocracy.
It is worrisome that the perception in the West, perhaps in the rest of the world, that Islam alone is responsible for the inferior position of females, when it is the men, the husbands, fathers, brothers and sons who have politicized and legitimatized women’s lowly status. It was men who burned witches at the stake a few hundred years ago. Shockingly there are still millions of men who look upon a woman as nothing more than a threat, a source of seduction, and therefore must be separated and hidden, lest she soil male purity. How can a poor mortal man not be overpowered by their feminine witchcraft?
Because women are no longer willing to accept the defined roles allotted to them, Muslim men are using their religion to assert their domination and control. Malala is their victim, so are many women in Pakistan, Afghanistan, Egypt and elsewhere.
Gone are the good old days, those days of ancient Egypt when there were more than 100 prominent female physicians, where in their mythology the goddess Isis was in charge, and carried the title of “The Throne”. The kingdom was the domain of the Queen over the King, in terms of political power. It was not all mythology. The Greek historian Herodotus indicated that women went to the market-place, to carry out business affairs, leaving the husbands at home to weave their looms.
Societies are beginning to relearn the gender roles. In times of necessity, women were called upon to rise to the occasion, and that they did. During wars and other crises, women performed male functions. It is getting harder and harder to put a woman down. Have men forgotten that women carry the responsibility of rearing the next generation. Uneducated mothers will rear a male generation that will be deficient, inadequate and uneducated. Perhaps a dozen Amazonian women can show these men just what a woman is capable of.
One can take heart that things are beginning to change. We have male nurses and female judges. Males wear long hair and earrings and women work as carpenters and constructors, and of course they have to wear the pants. The current Western trend suggests that sex does not determine ability . ..Not any more!
While a young girl fights for her life because she was born a girl, let us remind both men and women, in the East and the West,, that Lady Pesos that of ancient Egypt, was the first physician in world history. This is an absolutely verifiable fact. Will those assassins, will this patriarchal society bring this important truth to the consciousness of humanity?
Can we, in this third millennium, do more than pray for the world’s Malalas
“Men know that women are an over match for them … If they did not think so, they never could be afraid of women knowing as much as themselves”.
— Samuel Johnson ( 1709-1784)

Cities in the Sky

Cities in the Sky
People first built tall for religious reasons. Egypt’s Great Pyramid of Cheops at al-Jeeza has a height of 146m, and for about 3,500 years it remained the highest structure in the world. Then, around 1,000 years ago, European cathedrals started reaching similar heights – still for religious reasons.  
     A century ago, people had a new reason for building higher: business. By the 1920s,Manhattan Island, New York, had become the world’s business capital. Companies were getting bigger, but space was limited and very expensive. The only way to grow was higher.
The 312-metre, A-shaped Eiffel Tower, with its steel frame, had pointed to the future at the Paris Exhibition of 1889. Taller and taller new buildings, with strong steel frames, started to appear in New York. Skyscrapers had come to stay.
   Our competitive nature soon became another reason to build high. The beautiful top of the Chrysler Building (319m) appeared above Manhattan in 1930, but then in 1931 the square sided Empire State Building raced past to 449m. Later, the competition to be the tallest spread worldwide. In 1996, the Petronas Twin Towers (452m) opened in Malaysia. Then in 2004 came Taipei 101 (508m) in Taiwan. Now, Burj Dubai (over 705m), brings the record back to the Arab World. This thin, silver-blue building is definitely about prestige as much as business. Its developers believe it represents the new Middle East: dynamic, rich and successful.
   Today, there is another reason to build tall: living space. The world’s population will reach eight billion by 2020, and over half now live in cities. Some city populations will soon approach 30 million, and these huge communities take a lot of space – space that we need for other things, including food production for all these people.
      Shanghai, one of the world’s biggest cities, has brought in a Spanish team of architects to discuss a possible answer to the problem – a truly amazing tower. If the project is agreed, it will take 15 years to build and will be 1.14km tall. To help protect it from earthquakes, its foundations will travel 215 metres into the ground like enormous tree roots.
     Its kilometre-wide, wheel-shaped base will contain huge car parks and shopping centres. Higher up, the building will have hotels ,offices, cinemas, schools and hospitals – and apartments for100,000 people. Lifts – 368 altogether – will carry them home from a shopping trip to the top of the tower in two minutes.
It will be a complete city in the sky.
     If this social and architectural revolution succeeds, there may one day be thousands of similar towers around the world.

Gulliver’s Travels (questions & answers ) 2nd year secondary

Answer the following questions
1- What did Lemuel Gulliver  study ? why?
    He studied medicine to be a surgeon.
 2-  Who was Mr Bates?
He was the surgeon Lemuel Gulliver worked for  as an apprentice.
  3- Although he liked and  admired Mr Bates, he didn’t enjoy working as a surgeon. Give a reason
Because he liked to travel round the world.
4-  Was Lemuel Gulliver   satisfied with working as a surgeon?
No, he wasn’t. because he always dreamed of travelling.
 5- What did Lemuel Gulliver   do in his free time? Why?
In his free time Lemuel Gulliver  learned how to sail so that one day he could leave England and  explore the world.
 6- What favour did Mr Bates do to Lemuel Gulliver?
    Mr Bates helped him to get work as a surgeon on a ship .
7 -What prevented Lemuel Gulliver from settling down in London?
 Work was not easy to find in London
 8-What did do in his free time on the ship?
 In his free time, he read books and taught himself to speak several languages.
9- What happened when the ship was blown onto the rock?
It was in great danger . It sank.
10-What did Lemuel Gulliver do before the ship sank?
He climbed into a lifeboat with five other sailors and they were able to escape.
11-How did the Sailors meet their end?
They rowed for some distance, but the sea did not become calmer. A huge wave hit them and they were all thrown into the sea.
12-Why was it impossible for Gulliver to stand up in the morning?
Because his arms, his legs and even his hair were all somehow fastened to the ground.
13-How was Gulliver tied to the ground?
Thin ropes were tied around his body and neck.
14-What was moving up Gulliver’s body? What was it like?
It was a human, but this human was only about fifteen centimetres tall.
15-What was the small man carrying?
  He was carrying a bow and arrow,
16-How was the people on that island different from other people ?
 The people on the island were small in size.  They were only about fifteen centimetres tall.
17-What did the little people do when Gulliver set free his arm?
The little men shouted something in a strange language. They began shooting their arrows at Gulliver. He felt hundreds of arrows hit my left hand.
18-When did the little men become quiet and stop shooting their arrows?
Because they could see that Gulliver was not trying to escape
19-What did Gulliver think they were doing on hearing wood being cut?
He guessed they were building something. It was a wooden platform.
20-How did Gulliver know that the man was an important?
The man was wearing important–looking clothes. There was a servant on each side of his.
21-How could Gulliver communicate with the king of the island although he didn’t speak their language?
He used sign language. He pointed to his mouth to show them that he was hungry and thirsty. 
 22-How was Gulliver about to lose his eye?
Some of the little men shot arrows at him, and one arrow nearly hit his eye.
 23-How did the guards try to protect Gulliver?
 The guards stopped them from climbing on Gulliver’s body. They arrested the six people who shot him.
 24-How did the guards try to punish people who hurt Gulliver?
They tied their hands together and pushed them towards him, thinking that he could punish them. 
 25-What did Gulliver do to punish people who hurt him?
He picked them up one at a time and put five of them in his pocket. He  held the other one in his hand and picked up a knife. He laughed and moved the knife towards the little man’s hands. They all looked horrified.


من روائع الأدب العالمي : سجين زندا
 اسميرودلف راسنديل” …وأسرتي عريقة وغنية….أحب السفر وأجيد التحدث باللغة الألمانية وأتكلمها بطلاقة مثل اللغة الإنجليزية وهي لغتي الأصلية ، كما أجيد الفرنسية أيضاً ….وأجيد المبارزة بالسيف والتصويب بالمسدس وركوب الخيل ….وأعصابي هادئة وباردة بالرغم من الشعر الأحمر الملتهب الذي يغطي رأسي
 وفي يوم ما أخبرتني زوجة أخي أن “السير جاكوب بوروديل”  وهو من أصدقاء الأسرة – سيعين سفيراً بعد ستة شهور ، وأنه يريد أن يأخذني معه لأعمل كملحق دبلوماسي بالسفارة التي سيعين فيها…فقبلت العرض إكراماً لزوجة أخي….
وقررت فجأة أن أقوم بإحدى رحلاتي المسلية حتى يحين موعد عملي بالسفارة …وكنت قد قرأت في الصحف أن “رودلف الخامس” سيتوج ملكاً على دولة “روريتانيا” التي تقع على الحدود بين النمسا وألمانيا وأن حفل التتويج سيتم في “استرلسو” عاصمة تلك الدولة خلال الأسابيع الثلاثة القادمة ، وهكذا عزمت على زيارة “روريتانيا” …ولكني لم أخبر أحداً من أسرتي بذلك …أخبرتهم فقط بأني سأذهب في رحلة إلى جبال الألب ، وسوف أضع كتاباً عن الأوضاع والمشاكل السياسية والاجتماعية في المنطقة التي سأزورها….
 فسوف يعلن الدوق مايكل أن الملك رودلف لم يستطع إلى حفل تتويجه لأنه سكران …وسوف يعلن نفسه ملكاً على البلاد …ويتم تتويجه هو بدلاً من أخيه صاحب الحق الشرعي….ومن المؤكد أنه سيأمر بسجن الملك طوال حياته ، بل وربما سيأمر بقتله

-وبالرغم من خطورة هذه العملية فقد وافقت على الذهاب إلى العاصمة ليتم تتويجي نيابة عن الملك المغمى عليهوهكذا حملنا الملك وأخفيناه في قبو النبيذ بأسفل الكوخ ، كما قمنا بتقييد الخادمة أم “جوهانوحبسناها في غرفة مجاورة ، لأننا كنا نشك فيها….
حلقت لحيتي وارتديت ملابس الملك البيضاء ….وارتدى الكولونيل سابت وفريتز ملابسهما الرسمية وركبنا القطار الذاهب إلى العاصمة …وفي أثناء الطريق شرح لي الاثنان جميع المعلومات التي يجب أن أعرفها باعتباري ملكاً على روريتانيا …..وعندما وصلنا إلى العاصمة استقبلونا استقبالاً صاخباً
-كان من الواضح أن كلاً من شعب وجيش روريتانيا منقسم على نفسه ….قسم يؤيد الملك …وقسم آخر يؤيد أخاه الدوق مايكل الأسود …ومع ذلك فقد سار الموكب بسلام حتى وصلنا إلى الكاتدرائية ..حيث كان جميع رجال الدولة حاضرين وعلى رأسهم “أخي” الدوق مايكل .. ، ورئيس الوزراء والماريشال “استراكينز” قائد الجيش….وتمت إجراءات التتويج ، ووضعت التاج على رأسي دون أن يشك أحد في حقيقة أمري ….ولاحظت أن الدوق مايكل كان يقف مذهولاً ويرتجف كورقة شجرة تهزها الرياح….
وفي اليوم التالي قمت بنزهة في الغابة ، وشاهدت القلعة …وهناك تعرفت على “الكولونيل سابت” و “فريتزفون تارلنهايم” وهما من أعوان الملك رودلف الذي سيتم تتويجه في اليوم التالي ….وعلمت منهما أنهما مندهشان لشدة الشبه بين ملامحي ولون شعري وملامح ولون شعر الملك ….كما أن طول قامتي مماثل تماماً لطول قامته…غير أن الاختلاف الوحيد بيننا هو لحيتي الصغيرة….
 وكان الملك رودلف يتريض في مكان قريب …وعندما وصل إلينا فوجئ بي وكاد يصاب بالذهول لتطابق الشبه بيني وبينه….ومع ذلك فقد دعاني الملك رودلف إلى العشاء قائلاً لي ولصديقيه أنه يعتبرني أخاً جديداً له…..وذهبنا جميعاً إلى كوخ صيد مصنوع من الخشب ومقام عند أطراف الغابةوهناك بدأنا في تناول العشاء وشرب النبيذ….
وقرب نهاية العشاء ، أحضر الخادم “جوزيف” زجاجة من النبيذ المعتق وقدمها إلى الملك قائلاً إنها هدية من أخيه الدوق مايكل ، وتناول الملك الزجاجة وشربها عن آخرها ….ثم سرعان ما سقط مغشياً عليه….واتضح لنا أن زجاجة النبيذ كانت تحتوي على مخدر يجعل شاربها عاجزاً عن الحركة مدة طويلة….
وعندئذ التفت إلي الكولونيل سابت وقال إن القدر أرسلني لأنقذ المملكة …وأن علي أن أحلق لحيتي الصغيرة لكي أبدو مثل الملك رودلف تماماً وأن أذهب غداً إلى العاصمة ليتم تتويجي وكأنني الملك رودلف نفسه …وذلك حتى يفيق الملك من غيبوبته….وإذا لم تفعل ذلك
وما كدنا نهم بالخروج من الكوخ حتى فوجئنا بمجموعة من الفرسان كان مايكل الأسود قد أرسلهم لإخفاء جريمة قتل الخادم جوزيف ….فاشتبكنا معهم في معركة انتصرنا فيها عليهم ولكني أصبت برصاصة جرحت يدي
وبعد عدة أيام وصلني خطاب من مدام انطوانيت دي موبان تطلب فيه مقابلتي لأمر في غاية الأهمية …وبالرغم من شكوكي في هذه السيدة باعتبارها صديقة الدوق مايكل إلا أنني قررت الذهاب إلى المكان الذي حددته وفي الموعد الذي حددته ….وصحبني في هذه الزيارة الكولونيل سابت الذي وقف ينتظر في الخارج وفوجئت بأنها تعترف لي بأنها قد كتبت خطابها بأمر من الدوقوأخبرتني بأن ثلاثة من الرجال سيحضرون إلى هنا بعد حوالي عشرين دقيقة …وأن هؤلاء الرجال سيقتلونني فوراً …وبعد ذلك سيقوم الدوق مايكل باعلان الأحكام العرفية في البلاد ….وسيسيطر على الجيش ويعلن نفسه ملكاً على البلاد وسيتزوج الأميرة فلافيا وفهمت طبعاً أن الغيرة والغيظ قد دفعا هذه السيدة لإخباري بهذا السر انتقاماً من الدوق الذي سينصرف عنها ويتزوج الأميرة…….
– وقبل انصرافي وصل هؤلاء الرجال الثلاثة وعرضوا علي في البداية رشوة قدرها خمسين ألف جنيه بالإضافة إلى ضمان خروجي من البلاد آمنا ….ولكني رفضت العرض ….فعزموا على قتلي بإطلاق النار تجاهي ، ولكني تمكنت من الإفلات منهم بعد أن قذفت في وجوههم مائدة حديدية ثقيلة …ثم عدنا أنا والكولونيل إلى القصر الملكي سالمين
-وتقدمت إلي فتاة رقيقة رائعة الجمال ، عرفت عنها أنها “ابنة عمي” الأميرة فلافيا …وعندما انتهى الاحتفال بتتويجي ، ركبت الأميرة معي في العربة الملكية …وهمست لي بأنها لاحظت أني أبدو متغيراً بعض الشيء وأصبحت أكثر جدية
-وعندما وصلنا إلى القصر الملكي أقيم احتفال صغير آخر…ثم انتحيت مع الكولونيل سابت وفريتز داخل إحدى الحجرات ….لكي نتفق على ما سوف نتخذه من خطوات تالية ، وقررنا أن يبقى فريتز بداخل هذه الحجرة ولا يفتح الباب لأحد مهما كان شأنه بدعوى أن الملك نائم ويريد أن يستريح ….كما قررنا أن نتخفى أنا والكولونيل سابت في ملابس الخدم لنتوجه مباشرة إلى كوخ الصيد الذي أخفينا فيه الملك الحقيقي لنحضره إلى القصر ليباشر سلطاته الشرعية بعد أن يكون قد أفاق من حالة التخدير التي تعرض لها…. ولكن عندما وصلنا إلى الكوخ فوجئنا باختفاء الملك رودلف وبعدم وجود المرأة العجوز التي حبسناها ، كما فوجئنا بمقتل الخادم المخلص جوزيف..
كانت هذه المفاجات مذهلةوأخذنا نفكر في الأمر …ورأينا ضرورة الرجوع إلى العاصمة واستمراري في تمثيل دور الملك إلى أن تتكشف حقائق الموقف فيما بعد …وبطبيعة الحال فقد أصبح من اليقين أن الدوق مايكل الأسود ورجاله قد عرفوا سرنا….وأنهم لن يجسروا على قتل الملك ويتركونني جالساً على العرش …فإذا فعلوا ذلك فسوف يكون الأمر فضيحة لهم وسوف ينكشف للشعب سر تامرهم ضد الملك منذ البداية
-وكان يكلمني” … …وبحركة مفاجئة غادرة طعنني بخنجر كان يخفيه ، طعنة جرحت كتفي الأيسر …ولولا سرعة تصرفي لكانت هذه الطعنة الغادرة قد استقرت في قلبي ومرت الأحداث سريعا واستطعنا الحصول على كافة المعلومات المتعلقة بالمكان الذي سجن فيه الملك بداخل القلعة…وكيفية الوصول إلى هذا المكان…. كما علمنا بكل تفاصيل خطو الدوق مايكل ورجاله وأنهم سوف يقتلون الملك سواء عند نجاح هجومنا أو فشله لمواجهة هجومنا على القلعة
-وتوالت الأحداث بعد ذلك ، فقد ازداد حبي للأميرة وازداد تعلقها بي ….كما وقعت بعض المناوشات والمنازلات بين رجالي ورجال الدوق مايكل…بل وجاءني “روبرت هنتزو” مرة أخرى ليعرض علي عرضاً في منتهى النذالة والغدر ….قال لي أنه معجب بي لأني إنجليزي مغامر مثلهوأنه يريد أن يعمل معي بعد أن نتخلص من بعض رجالي وجميع رجال الدوق مايكل الآخرين ومن الدوق نفسه ….وهكذا يخلو لنا الجو فأتمتع أنا بالجلوس على عرش روريتانيا وبالفوز بالأميرة فلافيا …ويصبح هو مستشاري الأول ويفوز وحده بمدام انطوانيت دي موبان التي ينافسه الدوق في حبها …والحقيقة أني لم أقابل في حياتي كلها شخصاً أكثر نذالة وخسة من هذا المدعو “روبرت هنتزو“….
-وكان الكولونيل سابت قد طلب مني أن أبدو لطيفاً مع الأميرة فلافيا ولو بصفة مؤقتة إلى أن نتمكن من إنقاذ المملكة بإبعاد الدوق مايكل الأسود عن العرش ، حتى ولو اقتضى الأمر أن أبقى – أنا – ملكاً للبلاد ولكني لم أحب استمراري في خداع الأميرة فلافيا إلى هذا الحد…وطلبت من الكولونيل سابت ضرورة الإسراع إلى “زندا” لإنقاذ الملك
-..ولابد من وضع خطة للهجوم على القلعة التي سجن بها الملك وتحريره من الأسر وإعادته إلى عرش بلاده وهكذا أعلنا رسميا إننا ذاهبون إلى رحلة صيد   بينما توجهنا في حقيقة الأمر إلى قلعة تارلنهايم المملوكة لأحد أعمام “فريتز” …وقررنا أن نتخذها قاعدة للهجوم على قلعة زندا التي وبطبيعة الحال فقد شاع خبر وجودنا ووصل إلى أسماع الدوق مايكل ورجاله الذين يحبسون الملك في قلعة زندا الحصينة تبعد عنها بنحو خمسة أميال
-وللغرابة وبجرأة متناهية جاءني أحد رجال الدوق مايكل وهو المدعو “روبرت هنتزو” ليعرض علي رشوة قدرها مائة ألف جنيه مع ضمان توصيلي آمنا إلى الحدود بصراحة ويناديني باسمي الحقيقي “رودلف راسنديل”… بل وأطلق علي لقب “ممثل المسرحية وعندما رفضت هذا العرض أخبرني بأنهم سوف يقتلون الملك فوراً إذا أقدمنا على مهاجمة القلعة……
  -وفي خارج الحجرة فوجئت بوجود الأميرة فلافيا التي اعترفت لي بأنها مازالت تحبني بالرغم من كل شيء ….وأنها تريد أن ترحل معيواعترفت لها بأني أحببتها حباً صادقاً سيبقى ذكرى طيبة في قلبي حتى آخر نفس في حياتي …ولكن الحب ليس كل شيء في الحياةوقالت الأميرة والدموع تترقرق في عينيها إني على حق فيما قلت ….فلو كان الحب هو كل شيء لكان في إمكاني أن أترك الملك يموت في سجنه وأجلس أنا في مكانه وأتزوجها ….ولكن الشرف منعني من فعل ذلك لأنني شخص نبيل وأكن لها عواطف صادقة …وهي أيضاً تحس بأن واجبها أن تظل مخلصة لبلادها وترضى بقدرها….
وتبادلنـــــــــــــا الوداع….
-وفوجئت بأن زوجة أخي تخبرني بأن “السير جاكوب بوروديل” قد عين سفيراً لبريطانيا في دولة روريتانيا …وأنه عند وعده بأن يأخذني معه لتعييني ملحقاً دبلوماسياً بالسفارة….. وطبعاً رفضت هذه الفكرة تماماً….وهاهي السنوات أخذت تمر وتتوالى ، وفي كل عام يمر ، ترسل لي “الملكة فلافيا” وردة حمراء ندية ملفوفة بشريط من الورق كتبت عليه :” رودلف – فلافيا …إلى الأبد” ..
-وأقوم أنا أيضاً بإرسال وردة حمراء مماثلة في نفس الموعد ، وتحمل نفس الكلمات …وإذا كانت فلافيا قد أصبحت ملكة على روريتانيا ، فسوف تظل إلى الأبد ملكة على قلبي….
ومازلت حتى الآن أتمرن على المبارزة بالسيف ….لعلي يوماً ألتقي بذلك النذل الهارب المدعو روبرت هنتزو وعندئذ سألقنه درساً لن ينساه أبداً …..من يدري
ووصلتني رسالة سرية موقعة من انطوانيت دي موبان تقول فيها أنها كما حذرتني مرة من المؤامرات التي تدبر ضدي فهي ترجوني هذه المرة أن أعمل على تخليصها من قلعة زندا التي تعتبرها بيتاً للمتآمرين السفاحين….
ومن أغرب الأحداث التي وقعت ، اشتداد الصراع بين الدوق مايكل وروبرت هنتزو الذي اقتحم غرفة انطوانيت دي موبان في إحدى الليالي ليعرض عليها حبه ، فإذا بها تستغيث لأنها كانت تحتقر روبرت هنتزو ولا تطيقه ، وعندما جاء الدوق لنجدتها وقع عراك بينه وبين روبرت هنتزو أدى إلى مقتل الدوق في النهاية….
-وانتهت الأحداث الصعبة الدامية بنجاحنا في اقتحام القلعة وإنقاذ الملك السجين فيها…. وكنت قبل ذلك قد أبلغت الأميرة فلافيا بأني لست ابن عمها الملك رودلف الخامس …وإنما أنا إنجليزي من أسرة عريقة وأسمي رودلف راسنديل وكان النذل روبرت هنتزو قد تمكن من الفرار قبل أن ألحق به لأعاقبه على خسته ونذالته
-وعندما قابلت الملك الحقيقي في الحجرة التي يرقد فيها مريضاً …خلعت خاتم الملك من إصبعي ووضعته في إصبعه ….وأخبرته بأني حافظت على شرف هذا الخاتم حتى ولو اقتضى الأمر التضحية بحياتي
وشكرني الملك بصوت ضعيف واهن على كل ما صنعته من أجل المحافظة على العرش وإنقاذ حياته…واعترف لي بأنني علمته كيف يصبح ملكاً جديراً بحكم شعبه ….وخرجت من الحجرة بعد أن ودعته بحرارة..
  منقول عن موقع ثانوية عامة